آخر الأخبار
أخبار النادي

رحيل (أبو الوفاء الكبير) يباغت نادي السلام وجميع الرياضيين وأبناء المجتمع

كلمة مجلس إدارة نادي السلام

في صباح ألهبته حرارة رحيل شخصية رياضية واجتماعية عابرة لكل العناوين ومتواشجة في نبلها مع جميع الأعمار، يرحل اليوم عنّا الأب الكريم الحاج حسن الزاهر (أبو علي)، ذو السيرة التاريخية التي لا يمكن تجاوز أي حرف من محتواها الغزير.

إنّ في مثل هذه الأيام الرياضية اعتاد الوسط الرياضي في النادي والمجتمع الرياضي بمشاركات هذا النبع الفياض بالعواطف والعشق لكل صور الحضور الرياضي المتميز.

والذاكرة المكانية في نادي السلام الرياضي تشهد بكل لمسة حنان وحب من هذه الأيقونة التي لا يمكنها أن ينساها الجميع.

إنك يا أبا علي، أيها الرجل المؤمن، يا صاحب القلب الذي غمرنا حبّاً، وملأت بأعمالك المخلصة أرجاء السلام، وكيف لحرف لامس قلبك الزاخر بالإخاء والريادة والزاهر بالعطاء والأبوّة أن لا يجدك ذات مساء في كل موقع في النادي أو كل مجلس مجتمعي نافع.

هنا الكلمات بين فداحة الرحيل، تحاول أن تمنح الزمن تعريفاً جديراً بك أيها الرجل الفذ، ولأنّك الإنسان الذي تتسع دوائر التعريف في حجم إنسانيته ونبله وروحه، فإن الزمن كفيل باتخاذك نشيداً رائعاً في كل مسرح وعلى كل منصّة.

إنّ مساحة الحضور الذي قدمته أيها الأب الكبير، هو فعل أبدعت  في تبسيطه للجميع، من دون تكلف، وبلا توقف، إلى أن صرتَ رمزاً في السلام، لا يمكن أن ينساك العواميون أوالسلاميون، بل وجميع الرياضيين.

وإنّا نقول: إلى رحمة ورضوانه رحلت بقلب منيب وعطاء رحيب، فسلام عليك وفي جنات الرضوان، إن شاء الله، مسكنك، ولك في كل قلب محبّة وذكرى متصلة، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون.

وأحر العزاء والمواساة نقدمه إلى أبنائه وإخوته وعوائلهم وجميع أرحامه ومحبيه وأهل العزاء، ورحم الله من يهدي لروحه الفاتحة.

 

مجلس إدارة نادي السلام

مشاركة عبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 − سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى